مستجدات

السيد إدريس مرون يشارك في أشغال القمة العالمية لمبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة (OGP) الذي ينعقد بباريس من 7 الى 9 دجنبر 2016

           يترأس السيد إدريس مرون وزير التعمير وإعداد التراب الوطني، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة بالنيابة الوفد المغربي الرفيع المستوى الذي يشارك في أشغال القمة العالمية لمبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة (OGP) المنعقد بباريس من 7 الى 9 دجنبر 2016. 

           وتشكل هذه القمة، التي تعرف حضور عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات والوزراء وممثلين عن الدول الأعضاء في هذه الشراكة وعن المجتمع المدني والقطاع الخاص والمنظمات الدولية، فرصة  للتعريف بمختلف الجهود التي يقوم بها المغرب في مجال الحكومة المنفتحة من خلال  الاصلاحات  المؤسساتية وتعزيز الحكامة والديمقراطية التشاركية والانفتاح، والشفافية و النزاهة واحترام حقوق الانسان .

  وخلال مشاركته في الجلسة الافتتاحية لهذه القمة، ألقى السيد الوزير كلمة ذكر فيها بمختلف الأوراش الإصلاحية  التي قام بها المغرب  من أجل استيفاء كل الشروط المتعلقة بالانضمام إلى مبادرة الحكومة المنفتحة، ولاسيما تلك المتعلقة بشفافية الميزانية والحق في الحصول على المعلومة و التصريح بالممتلكات من لدن المنتخبين والمسؤولين وكذا مشاركة المواطنين في إعداد السياسات العمومية.

           كما أكد السيد الوزير على أن انضمام المغرب لهذه المبادرة يشكل دعما لجهوده المبذولة في مجال الديمقراطية التشاركية ودعم الحكامة الجيدة وتعزيز الشفافية والانفتاح،  وسيتيح إمكانية تقييم هذه الجهود من أجل الارتقاء إلى مصاف نادي الدول التي تجعل الانفتاح والشفافية وتقديم الحساب والمشاركة المواطنة في صلب برامجها الوطنية للإصلاح. 

وفي إطار تطلعه إلى الانضمام إلى الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة (OGP)، قام المغرب بإعداد تقرير مفصل يتضمن مجموعة من التوصيات والملاحظات التي تهم عدة مجالات تتعلق  بالحكامة العامة والنزاهة ومحاربة الفساد وشفافية الميزانية وسهولة الولوج إلى المعلومة واستعمال التكنولوجيات الحديثة وإشراك المواطنين في إعداد السياسات العمومية. كما تم  تعيين لجنة للإشراف أسندت إليها مهمة تفعيل " الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة " والتزمت بالسهر على المضي قدما في هذا المسار إلى أن يتم الانضمام.

كما قدم السيد الوزير خلال هذه القمة ، رسائل الانضمام إلى الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة.

وعلى هامش أشغال المؤتمر عقد السيد الوزير لقاءين مع كل من السيد جون فانسون  بلاصي JEAN-VINCENT PLACE ، كاتب الدولة لدى الوزير الأول المكلف بمنظومة الدولة والتبسيط بفرنسا والرئيس الحالي لمبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة ومع السيد منيش بابناMANISH BAPNA نائب رئيس المعهد العالمي للموارد وممثل المجتمع المدني في مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة

وللتذكير، فان الشراكة من أجل حكومة منفتحة، هي مبادرة أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية بمعية البرازيل في شتنبر 2011 على هامش انعقاد الدورة السـادسة والستون للجمعية العـامة لمنظمة الأمم المتحدة، وتضم حاليا سبعون (70) بلدا. وتهدف هذه الشراكة المتعددة الأطراف، إلى تعزيز الديمقراطية التشاركية عبر وضع المواطن في صلب اهتماماتها. كما تقوم هذه المبادرة على دعم الحكامة الجيدة وترسيخ مبادئ الشفافية وكذا المشاركة الفعالة للمواطنين في اتخاذ القرار.

 

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

طلب المعلومات

لتزويدكم بمعلومات أدق