المراجعة الشاملة للنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية

"ورشة الإطار المؤسساتي للوظيفة العمومية"

06/08/2013 - السرياني محمد

ان اصلاح النظام الاساسي للوظيفة العمومية يتطلب التوفر على هياكل الموارد البشرية حقيقية وخاصة الجماعات الترابية التي يجب ان يكون هناك قسم خاص موحد بالجهة او الاقليم يتكلف بتسير الموارد البشرية بالجماعات الترابية بالجهة او الاقليم ويتم ادخال اليه موظفين اكفاء في الموارد البشرية ينتمون الى الجماعات الترابية بعد اجتياز امتحان الكفاءة الاهلية لدلك

04/08/2013 - نورالدين بنعيش

خلق اطار للاستاد المسير لمؤسسة تعليمية في النظام الاساسي لوزترة التربية الوطنية المقبل

03/08/2013 - الحضار نعيمة

لماذا لا تكون للجماعات الترابية وزارة خاصة لا وزارة وصية للحد من معانات الموظفين العاملين بهذهالجماعات؟لماذا لا تتخذ الوزارة اجراءات تحمي الموظف بالجماعة الترابية من المنتخبين؟ لماذا لا يكون نظام معلوماتي بالوزارة يهتم بشؤون الموظفين بالجماعات الترابية؟ لماذا لا نحرر الموظف الجماعي من التبعية رغما عنه للرئيس لأن مصيره بيد هذا الأخير ؟ لماذا لا يصدر قانون يمنع الموظف الجماعي من المشاركة في الحملات الإنتخابية إلا إذا كان مرشحا؟ و إذا وقف رئيس الجماعة ضد طلب احد الموظفين لماذا لا يكون لهذا الأخير الحق في أن يحمل طلبه إلى الوزارة دون التقيد بموافقة هذا الرئيس او من يتواطء معه؟ لماذا لاتحضر لجان من الوزارة امتحانات التوظيف او الكفاءة لتحقيق الشفافية بالجماعات الترابية؟ و كذلك الصفقات العمومية؟

03/08/2013 - الحضار نعيمة

إذا كانت القوانين المشرعة احيانا ضد مصالح فئة لها الحق فلماذا لا تكون للمسؤولين سلطة تقديرية تنصف من له الحق مع تبرير ذلك الحق فالقاضي يستطيع ان يحكم بخلاف النص حينما يرى أن الحق في ذلك و يبرر حكمه بتبريرات مقنعة , فكل موظف قل شأنه أو كبر هو قاض في موقه حين يقدر مصلحة المواطن و يعمل لتحقيقها بضمير حي و امانة و مسؤولية مبررا ذلك ايضا ، حينما نعمل بهذا الشكل نكون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى,

03/08/2013 - الحضار نعيمة

انا موظفة بجماعة ترابية عينت عون تنفيذ بعد اجتياز مباراة بواسطة شهادة الباكلوريا، و اجتزت تدريب سلك الكتاب الإداريين التابع لوزارة الداخلية سنة 1995 و رسمت بعد كاتبة فرع الحالة المدنية ،بعد 20 سنة من العمل الجاد لم تتحسن وضعيتي الإدارية و لا المادية، و عندما اشرفت على الترقية إلى السلم 8 بعث السلم 7 من جديد التحقت بالجامعة و حصلت على الإجازة دورة يونيو 2012 و عندما طلبت تسوية وضعيتي بما يتناسب مع دبلوم الإجازة وجدت من يقول ان المسؤولين عن هذا الأمر ينتظرون اصدار مرسوم يتعلق باجازة 2011 و 2012 لأن آخر مرسوم صدر في هذا الأمر كان مرسوم 2007 و الذي يتعلق بالفترة ما بين 2007 و 2010 و كل من سألناه من المسؤولين لا يعطينا جوابيا واضحا هناك من يقول بأن فقط اصحاب الإجازة المحصل عليها قبل 2011 و المرسمين كذلك قبل هذا التاريخ هم فقط الذين سينظر في طلبات تسوية وضعيتهم أما غيرهم فهم مطالبون باجتياز مبارة و لما سألنا عن تفاصيل هذه المبارة لم نجد جوابا غير ان هذه المباراه المذكورة لم يسبق ان نظمت لا محليا و لا مركزيا فهل فئة المنكوبين من مواليد الستينات الذين وظفوا سنة 1991 و كافحوا و ناضلوا ضد الظروف القاسية منها الفقر و التضامن مع الإسرة ليس لهم اعتبار عند الحكومة لتسوى وضعيتهم دون قيد او شرط فانا مثلا اتحمل مسؤولية اسرتي التي انحدرت منها منذ حصولي على هذه الوظيفة و عملت بجدو اجتهاد و امانة و قاومت الفقر كما لو كنت انحت في الصخر طوال 20 سنة فهل هذا لا يشفع لي هل هذه القوانين عندما تشرع تهدف لصالح المواطنين ام لتحطيم طموحاتهم المشروعة ارجو ان تنظرو لفئة الموظفين اصحاب الشهادات الذين وظفوا من طرف المجلس الوطني للشباب و المستقبل سنة 1991 فهذه الفئة و أنا منها عانينا الكثير و حان الوقت لتنصفنا وزارتكم و الله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه,

17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26