مستجدات

لقاء عن بعد للاحتفاء باليوم الإفريقي للمرفق العام

نظم قطاع إصلاح الإدارة -وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة-، لقاءا عن بعد تخليدا لليوم الإفريقي للمرفق العام، الذي يعتبر حدثا استراتيجيا في برنامج الإتحاد الإفريقي، حيث يتم الإحتفاء به يوم 23 يونيو من كل سنة، وذلك اعترافا بدور الخدمات العمومية في تطوير وتنمية المجتمعات وتعزيز المواطنة في تحقيق التنمية الشاملة. وينعقد هذا اللقاء حول موضوع: "المقاربة التشاركية للمرافق العمومية في مكافحة جائحة كورونا (كوفيد-19) ".


    وافتتح السيد أحمد العمومري، الكاتب العام لقطاع إصلاح الإدارة، هذا اللقاء، حيث قدم مجموعة من التدابير والإجراءات التي اتخذت للحد من تفشي وباء كوفيد19 نذكر منها، إحداث صندوق خاص لتدبير تداعيات انتشار الوباء، وإحداث لجنة اليقظة الاقتصادية التي تضم إلى جانب ممثلي الحكومة، ممثلين عن القطاع الخاص، والقطاع البنكي والغرف المهنية. وقد أوكلت إلى هذه اللجنة مهمة أخذ التدابير اللازمة للحد من التداعيات الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة للأزمة الصحية Covid-19 على الاقتصاد الوطني، وتقديم الدعم للأجراء والأسر العاملة في القطاع غير المهيكل المتضررين من انتشار الوباء.


    وأكد السيد الكاتب العام على أنه خلال هذه الأزمة، أصبح من الضروري اعتماد تكنولوجيات المعلومات واتخاذ الإجراءات اللازمة لدعم الإدارات العمومية في مجال الرقمنة. كما أشار إلى التدابير والإجراءات التي قام بها القطاع، كإصدار عدد من المناشير تهم الإجراءات اللازمة لدعم الإدارات العمومية في تبني الحلول الرقمية والعمل عن بعد وتتبع الإجراءات والتدابير الوقائية  والإحترازية المتخذة لتدبير مرحلة حالة الطوارئ الصحية وما بعد ها بالمرافق العمومية، وإعداد ونشر عدد من الدلائل كدليل العمل عن بعد  والدليل العملي للإجراءات الوقائية  بالمرافق العمومية، ودليل الموظف للوقاية من كوفيد 19. وعمل القطاع أيضا على إحداث لجنتين الأولى قطاعية مكلفة بالسهر على تنفيذ وتتبع الإجراءات والتدابير الوقائية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية، والثانية تقنية مكلفة بتتبع تطبيق إجراءات وتدابير العمل بالمرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ ومواكبة الإدارات العمومية في تنزيل مضامين المناشير والدلائل الصادرة عن قطاع إصلاح الإدارة، وكذا تجميع المعطيات والإحصائيات المتعلقة باستئناف العمل بالإدارات العمومية.
    يروم هذا اللقاء المساهمة في إغناء النقاش للخروج بتوصيات عملية من شأنها أن توحد الجهود في اتجاه تفعيل المشاركة المواطنة وتكريس مبادئ الحكامة العمومية وجعل المواطن محور ومقصد كل المبادرات التنموية وشريكا أساسيا في تدبير الشأن العمومي، وتجدر الاشارة إلى أنه سيتم إعداد تقرير خاص يشمل مختلف التوصيات التي انبثقت عن هذا اللقاء لرفعه ّإلى الاتحاد الافريقي.
    شارك في هذا اللقاء الهام أكثر من 70 مشارك، منهم ممثلين عن مجموعة من القطاعات الوزارية، تم خلاله تبادل التجارب القيمة، في إطار المقاربة التشاركية لمكافحة جائحة كوفيد 19، حيث تم تقديم:

  • التجربة المغربية للتقاضي عن بعد خلال مرحلة الحجر الصحي، من طرف ممثل عن وزارة العدل،
  • مبادرات موجهة للأشخاص في وضعية هشة، وعلى الخصوص الأشخاص في وضعية إعاقة، النساء في وضعية صعبة، الأشخاص في حالة التشرد، من طرف ممثل عن وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والاسرة،
  • مخطط الاستمرارية البيداغوجية، من طرف ممثل عن قطاع التربية الوطنية،
  • الإجراءات المتخذة من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج من أجل تجنب انتشار جائحة كورونا في الوسط السجنى، من طرف ممثل عن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج،
  • الإجراءات والتدابير المتخذة من طرف وزارة الشغل و الإدماج المهني،
  • مبادرات وسيط المملكة اتجاه مختلف الفاعلين خلال مرحلة جائحة كورونا، من طرف ممثل عن مؤسسة وسيط المملكة،
  • تفاعل البيئة والتلوث الهوائي ومعالجة النفايات الطبية في إطار كوفيد19، من طرف ممثل عن قطاع البيئة،
  • احداث منصة رقمية لتطوير الدروس عبر الخط وتحيين المحتوى البيداغوجي الرقمي، من طرف ممثل عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي،
  • الدراسات التاريخية ومناظرات بشراكة مع فاعلي المجتمع المدني والمؤسسات البيداغوجية، والمساعدات المقدمة لأسرة أعضاء المقاومة والتحرير خلال مرحلة الحجر الصحي، من طرف ممثل عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير،

كما قام القطاع بتقديم مداخلة حول حق الحصول على المعلومات، حيث تم إصدار منشور حول تفعيل الحق في الحصول على المعلومات رقم 5/2020 الصادر   بتاريخ 17 يونيو 2020، يحدد ا لإجراءات والتدابير التي يجب على المؤسسات والهيئات المعنية اتخاذها بغاية حسن تفعيل القانون رقم 31.13، وضمان انخراطها في هذا الورش الهام، كما أعد القطاع دليلا عمليا حول هذا القانون، كآلية تمكن من الإلمام بأهم مقتضياته والعناصــر الأساسية للتعريف بالمعلومات وبأشكالها وبكيفيات الحصول عليها. وتم كذلك إطلاق البوابة الإلكترونية للحصول على المعلومات www.chafafiya.ma كآلية موازية لتلقي ومعالجة والرد على الطلبات.


    هذا اللقاء مكن المشاركين من الوقوف على كل الجهود المبذولة التي مكنت بلادنا من التصدي لجائحة كورونا والتخفيف من آثارها، ومن تحقيق العديد من المكاسب التي ينبغي تثمينها في أفق إعداد النموذج التنموي الجديد، مع ترتيب الأولويات على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، والاستفادة من فرص التحول الجديدة التي أفرزتها هذه الأزمة، وذلك بالارتكاز على رؤية مشتركة يتقاسمها مختلف الفاعلين بما يضمن كسب رهانات الالتقائية والانسجام والاستدامة.

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

اتصلوا بنا

لتزويدكم بمعلومات أدق